في انتظار جودو

06-05-2024

|

الإثنين

|

20:30

إنتاج جديد للمسرحية الأسطورية من إخراج إيال رونين

“جودو” من أهم ما كتب الكاتب الإيرلندي صموئيل بيكيت، أحد أعظم الأدباء والمسرحيين في القرن العشرين. تدور أحداث هذه المسرحية الأسطورية حول شخصين مشردين ومعدمين، يقفان علي قارعة الطريق في أرض جرداء، بالقرب من شجرة جرداء ليس عليها سوى أربع أو خمس أوراق. ينتظران لمدة نهارين شخصًا اسمه (جودو) على أمل أن يخلصهما من الحالة التي هما فيها، حالة اليأس والإحباط والحزن والضياع والحاجة. وهما يعلمان أن جودو لن يأتى، ولكنهما ينتظرانه. فالانتظار بحد ذاته عذاب، فمن هو جودو الذي ينتظرانه، هل هو إنسان حقيقي أم وهمي، المخرج إيلان رونين وأربعة ممثلين بارعين يعيدون تمثيل المسرحية الأسطورية، ويخلقون معًا مسرحية قوية مع رصدها لواقع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني الذي نعيشه. فالمسرحية تحتوي على عدد من المضامين الفكرية الإنسانية التي بثها الكاتب في ثنايا مسرحيته، مثل الضياع، والغربة، والانطواء، والرفض، والاستسلام للعبودية، والدعوة إلى الحرية.
مدة العرض: ساعة وأربعون دقيقة دون استراحة.

مدة العرض: ١٠٠ دقيقة​​

“في انتظار جودو” – صموئيل بيكت
النسخة العربية العبرية: أنطون شماس
إخراج: إيلان رونين
تصميم تصميم تشارلي ليئون الأصلي والإضاءة: حيليك أورجال
الملابس والإكسسوارات: نوعا دوتان
ترجمة مونولوج لاكي إلى العبرية: شمعون ليفي
الإرشاد النص العبري: شيري لوطن
التصوير الفوتوغرافي والفيديو: رداي روبنشتطاين
مديرة الإنتاج: رافيد سبيل
الإنتاج: مسرح يافا
تمثيل: لاكي: دورون تافوري، بوتسو: منشي نوي، فلادمير: مراد حسن، استراجون:غسان أشقر، وبدور الفتى : عدي بار

“عمل مثير ورائع لمسرح يافا … ضربة مباشرة في الصميم لمشاهدي العرض في أيامنا هذه
إن أداء غسان أشقر كأستروغون، ومراد حسن كشلاديمير مسلي وصادق وممتاز … أما أداء منشي نوي، فيوصلنا إلى ذروة الإبداع … دورون إن تافوري رائع في خضوعه، ومذهل في أداء المونولوج الذي يحطم القلوب في النهاية … وإلى أولئك الذين لا يعرفون “في انتظار جودو” هلموا إلى مسرح يافا لتتلقوا جرعة فنية خصبة، وعرضًا باهرًا يقدمه مسرح يافا”.
تسفي غورين “هبما”

“المخرج إيلان رونين وأربعة ممثلين ممتازين يشيدون بأجلال لنص صموئيل بيكيت – ويخلقون معًا عرضًا قويًا ودقيقًا لكآبة الوجود البشري الذي لا يطاق … مدهش كيف أن هذا المشهد العبثي مرتبط بنا اليوم … كل الاحترام للممثلين مراد حسن، وغسان أشقر، ومنشيه نوي، وخاصة دورون تافوري الرائع، والذي يلعب دور شخصية نادرة قلما نشاهدها في المسرح … الجميع يعمل في وئام … يخلق اللقاء بين الشخصيات مشاهد كوميديا مأساوية تتراوح بين الواقع والخيال – مما يجعل “في انتظار جودو” من أفضل العروض لهذا العام … لا تنتظر … إذهب وشاهد “جودو”.
ييريمي أمير، ريشت ب

“عندما يتم العمل على الكلاسيكيات الصعبة كما يجب، يصعب للغاية التنافس مع هكذا إنتاج. يعود إيلان رونين إلى إنتاج “جودو” مرة أخرى بعدما أخرجه في مسرح حيفا.
عمل ثنائي اللغة، العبرية والعربية، وممثلان عربيان، مراد حسن، وغسان أشقر، والممثلين اليهود، منشي نوي، ودورون تافوري، والذي شارك أيضًا في الإنتاج الأصلي، وفي أحدث إصدار. الأداء رائع، والانتقال بين اللغات سلس. يتجلى العرض أيضًا بقوة الفكاهة والتراجيديا وصعوبتهما في مسرحية بيكيت.
مايا آشيري، هآرتس

כשהאדמה רועשת
טופס הרשמה לאירוע, ללא עלות